بدّك شهرة ولّا شو؟

إنشهر في الآونة الأخيرة كتير من الشخصيات اللي على شوي رح يصيروا من الشخصيات البارزة والمؤثرة بمجتمعنا العريق والفهيم. بهيك جملة قررت بلّش هالمرّة.

الحلو عنّا بلبنان انو نحن مننتقد كل الناس وما منخلّي شي فيهن الا ومننتقده وبالآخر منقول عن هالمجتمع فاسد وما بيفهم. لحد هون ماشي الحال، فينا نبلعها هيدي.

بس انو نحن نكون سبب شهرة الناس اللي بنظرنا ما بيستحقّوا الشهرة، هيدا صار حكي تاني.

على سبيل المثال لا الحصر، كتار من الناس حكيوا  عن حدا عم ينزّل فيديوات كتير مُستفزّة وما خلّوله مسبّة ومع هيك ضلّوا يبعتوا كل فيديو بينشره لكل الناس ويعملوا Share على كل مواقع التواصل الإجتماعي وبالآخر طلع معن انو هيدا الشخص انشهر هيك فجأة وبجهده الخاص. ما يا أعزّائي انتوا اللي شهرتوه وانتوا اللي وصّلتوه لكل شي بدّه يوصلّه.

على سبيل المثال لا الحصر مرة تانية، هيدي الست اللي الكل عم يحكي عنها هالفترة وانو هيي شوّهت سمعة لبنان. طب ما زالها هيك القصة، ليه بعدكن عم تحكوا عنها؟ ليه بعدها محتلّة كل مواضيع جلساتكن وكل انتقاداتكن على الFacebook والTwitter؟ والأهم انو ليه هي الوحيدة اللي خلّت النخوة تحلّ فيكن؟ ما في كتار سبقوها من قبل وما حدا فتح تمّه بكلمة، ولّا هيدي غير؟ هيدي صرّحت انها لبنانية واستفزتكن زيادة عن اللزوم! هيدي ال”ديموازيل” واللي بات مؤكًّدا انها مش “ديموازيل” قالت جملة وحدة معها حق فيها “روحوا انتخبوا رئيس للبنان قبل ما تحاسبوني” او شي قريب لهالمعنى. يعني هلق كل الناس انشغلت عن كل مشاكل البلد ولزقت على مشكلة لا بتقدّم ولا بتأخر بوضعنا المزري بلبنان.

على سبيل المثال لا الحصر مرة تالتة، هيدا المصمم اللي صار مغنّي فجأة. طب هيدا المصمم نزّل أغنيته من زمان وما حدا حكي عنّه وما أخد ضجّة ولا حدا عبّره سوى انتقادات فردية متباعدّة على Twitter من قِبل كم مغرّد. وبينما كان هالمصمم رح يوصل للنسيان ويمكن كان بلّش يحس انو ما لقى النجاح بمشروعه بيقرّر إعلامي معيّن انو يستضيفه ويبهدله ويضل يسأله اذا هو فنّان أو لا وبالتالي الإتنين بينشهروا والكل بيعيش بتبات ونبات. ما حدا يفهم غلط، انا مش عم قول انو هالإعلامي مش مشهور او شي من هيك (أعوذ بالله)، بس الفكرة يا عزيزي انو اذا بدّك تستضيف حدا ببرنامجك الجديد والواعد، بدّك تكون محترم هالضيف ومصدّق فنّه وإلا انت رح تصير مجرّد صحافي عم يفتّش على الشهرة ويبتغي انو سيرته تصير على كل لسان. هيك انا شفتها وحلّلتها.

ما بقا رح أعطي أمثلة وما أُحصر لأنه بعتقد فكرتي وصّلتها وبضيف عتب كمان على نشرات الأخبار اللي عم تساهم بنشر كل شي هن مش راضيين عنّه لسبب واحد بس وهو روتين الأخبار المحلّية وتكرّرها الدائم على كل المحطات ولو بوجهات نظر مختلفة.

الخلاصة من اللي بدّي قوله هي انو اذا حدا عم يقدّم شي مش بالمستوى وعم يمشي على مبدأ “خالف تُعرف” وعلى مبدأ “شرشحني بس ضلّك عم تحكي عليي وتشهرني” مش ضروري انو نحن نكون مساهمين بهالشهرة وهيدا الشي في حال نحن ما كنّا راضيين عن اللي عم يقدّمه. بس إذا كنّا راضيين هيدا صار حكي تاني والقصّة قصّة ذوق وطريقة تفكير.

رأيان حول “بدّك شهرة ولّا شو؟”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s