نشرت تحت تصنيف قصص قصيرة

قهوتي ومسائي

قهوتي ومسائي، حزني وصباحي، نُكراني وكبريائي.

أجلسُ على كرسيي صباح كل يوم، أرتشف قهوتي وأتنشّق لهيب سجائري.

يصيح مذياعي بأغنية “عيناكِ” وأنفثُ الدخان بنشوةٍ وانتصار.

“عيناكِ وتبغي وكحولي والكاس العاشرُ أعماني”

أنظرُ الى نفسي، أتعجّب لحالي وكيف أصبحت. أصبحتُ عجوزاً في عُمرٍ مُبْكِر. سعالي يقسو يوماً بعد يوم، أنفاسي تتثاقل نسيماً بعد نسيم وقلبي يتباطأ نكسةً تلو الأُخرى.  ماذا فعلتِ بي؟ سرقتِ لحظاتي وقدّمت ساعاتَك لآخر. وأُشعلُ سيجارة جديدة.

“عيناكِ وتبغي وكحولي والكاس العاشرُ أعماني”

أصبُّ فنجاناً آخر من قهوتي ولا أرتوي. أدمنت المسكّنات والسّكون، وحديث قهوتي. أدمنتُ اللهاث وحريق السموم، وصراخ سيجارتي. أُحاول الهرب، أتركُ كرسيي وأندفع، نحو زاوية بيتي لأعود مكسوراً. لم أعُد أوجه خيبتي، لم أعُد أُناقشُ حسرتي ولم أعُد أكترثُ لأمركِ. أعود الى كرسيي عودةَ الذّليل الى ظالمِه. وأصبُّ المزيد من قهوتي.

“انا في المقعد محترقٌ نيراني تأكل نيراني”

يمضي النهار وأنت تخترقين حواجز تفكيري. أتهالكُ فيما بيني وأَتعب. لم أعُد أُحبُّ المقاومة، مقاومة احتلالُكِ لوجودي. لطالما ظننتُ انها أيام ستمضي وأنا سأمضي بعدها بحياةٍ جديدة. كم أكرهُ هذه الحياةُ الجديدة. كم أكرهُ الحياة التي لستِ فيها. كم أكره نفسي التي باتت خالية من عطرك. وأُشعلُ سيجارة جديدة.

“يا صيفي الأخضر يا شمسي، يا أجمل أجمل ألواني”

أتأمّلُ فنجان قهوتي في كل حين. أتأمّلُ كل فناجيني. ألوانها خلاّبة، جميلة، وفَرِحة، لكنها جامدة. باهتة كبرود وسادتك النظيفة. يا لكِ من حمقاء. أين ستجدين مثلي؟ أين ستجدين من يبني عالمه حولك؟ أين ستجدين من تتغير فصوله بمزاجك؟ يا لكِ من حمقاء. أتسائل فيما بيني وأضحك. ما بالي يائسٌ هكذا؟ من أنتِ؟ مجرّد حبيبة. حبيبة لا أكثر ولا أقل. مجرّد نزوة عابرة، ينتهي عبورها بنهايتي. وأصبُّ المزيد من قهوتي.

“فأنا إنسانٌ مفقودٌ، لا أعرفُ في الأرضِ مكاني”

أُحاولُ النهوض مجدداً. أدور في فلك حيرتي. أبحث عن ملجأ يأويني. وأعود مجدداُ الى كرسيي. سأحتمي فيه الآن. سأحتمي فيه وأرسم حدوداً عند طرفيه وأحرسها. وأُعلنُ الحداد في مملكتي الى حين العودة. عودة أعراسُك وطبولُك ودلالُ شفتيكِ. وأُشعلُ سيجارة جديدة.

“فأنا لا أملكُ في الدّنيا إلّا عينيكِ وأحزاني”

يمضي نهاري وأنا مهووسٌ بوجودك في تفكيري. يغيب صباحي ويهّلُ مسائي وأنا لم أتعلّم بعد أن التفكير فيكِ مضيعةٌ لوقتي وساعاتي. ولكن. ولكن لم كلُّ هذه الثورة في قلبي؟ لم كل هذا العنف يعتريني؟ دعيني وشأني. دعي مسائي الجديد بسلام. فهناك أُخرى تحتل مسائي وإبريق الشاي في مطبخي.

لكِ نهاري، سجائري وقهوتي. ولها مسائي، ظروف الشاي ونعناعي.

10 آراء على “قهوتي ومسائي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s