متاهة النهاية

في جوفي تعبٌ كثير، يوصلني إلى حدّ البكاء أحياناً. تعبٌ أنا من نفسي ومن شخصي وأفكاري. تعبٌ أنا من يأسي، حزني وضيق أنفاسي. في داخلي بركانٌ من غضبٍ وحزن، يثور ويفور ويلقي بحممه في قلبي الخامل.

في جوفي سهرٌ كثير، قلقٌ عنيد وعنفٌ عميق. عنيفٌ أنا مع نفسي، ألومها على كل شيءٍ في كل شيء. قلِقٌ أنا على نفسي، على عقلي وعلى اتّزاني. في داخلي سأمٌ وسقمٌ وضياعٌ وفقدان.

تكمّل عيناي هالتان سوداوان كإطارٍ أسود ينبؤني بأن كلُّ ما سأراه سيتّشحُ بالسواد. في رأسي وحعٌ يقتلني كل يومٍ بعدد ما مرَّ في حياتي من أيّام.

في نفسي وجع، يقتلني ببطء ويمحو آثار خطواتي في كل طريق. وجعي يخيفني، يواريني عن الأنظار، يضنيني ويدقُّ المسامير في أطرافي.

سئم الفرحُ مني ومن انهزامي لعدوّه. سئم اللهو مني فبتُّ هامدًا جامدًا لا أقوى على حراك.

أشعرُ أَنِّي أذوب في صمت. أندمجُ مع اللحظات لأختفي أكثر. أختفت البدايات ولاحت في أُفقي النهايات. نهاياتٌ لا أعرفُ طبيعتها ولا أعرفُ ما سبقها سوى أنها نهايات. نهاياتٌ ومتاهات، أدورُ بها لأصل اليها. لا زلتُ أشعرُ باقتراب نهايتي ولكن الحطام الذي انا هو الآن قد يكون النهاية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s