كل يوم

أغوص في زوايا سريري
أبحث عن بقايا رائحتك
أتهجم على وساداتي
ولا أجد شيئاً

أنظر من نافذتي المضلّعة
انتظر الصباح القادم
أفكر في غفوتك بعيداً
ولا أفهم شيئاً

أنهض من حلمي الواهن
انفض الغبار عن قلبي
احثه على المضي قدماً
ولا يفعل شيئاً

أرتدي ملابس بعناية
أتعطر بما قد يعجبك
أدرس حركاتي مسبقاً
كي لا انسى شيئاً

أخرج من منزلي بحماسة
أدرس الطرقات الكثيرة
أقرر مسيرتي الطويلة
وها انا امضي قُدُماً

أصل إلى بقعتك المفضلة
ابحث عن أثر لك فيها
أدور كالتائه في دوامة
ولا أصل مكاناً

أسأل عنك الناس تارةً
وأقلب الذكريات في رأسي
انتظر واعرف انك لست قريبة
فأعود ادراجي خائباً

أصل إلى بيتي دامعاً
أغلق الباب على وحدتي
أقاصص نفسي بقسوة
ولا أتعلم شيئاً

أنا أسير حبك الكاسر
ضائع في مدى بعيد
فقدت خارطة طريقي إليك
فأبقى رهن مزاجك انا، خاضعاً

اتركيني

اجلديني بقوة وعنف
دعي دمائي تسيل
اطرحيني أرضاً
دوسي على رقبتي
واضحكي ضحكتك الشريرة

انفيني إلى ارضٍ بعيدة
واعزليني عن البشر كلهم
دعيني انغمس في وحدة
لا مفر لي منها أبداً

اذيقيني المر قطرةً تلو الأخرى
واعصري قلبي وجعاً ولذة
اقضي على كل مقاومةٍ في جسدي
وارميني على ناصية طريق بعيد

فليسأل الناس عني من أكون
فليعرف الناس عني الخنوع
فليفهموا معنى الحب القنوع
وليكتب عني عشاق الخضوع

عاشق استهلكته حبيبته
تخلصت منه في ملل
ارشدته إلى طريق الزوال
وانطلقت تبحث عن طريدة أخرى

حيرتي

على شفير هاويةٍ أقف
يداي ممدودتان بحيرة
يدٌ مقيدة بأذيال خيبة
وأخرى تتعلّق بخيوط قُبلة

وأجدُني في حيرةٍ من أمري

هل أقولُ أحبكِ وأنطوي؟
أم انكرُ بكبرياءٍ مكسور؟

فأجدُني في يقينٍ من أمري

سأمضي في طريقي شريداً
تائه في شوارع مدينتك
أحتلُّ زوايا أحيائك الوردية
وأتسوّلُ في أزقةِ المباني
سائلاً عني حبيَ الضائع

وأجدني في حيرةٍ من أمري

أغترفُ من الحزن كؤوساً
وفيها يرقدُ فرحٌ مرير
عذابٌ لا أقوى على بقائه
ولقاءٌ لا أقوى على فراقه

عاجزٌ أنا أمام عينيك
أسيرُ دروباً ترسمُها أناملُك
طُرُقٌ تحملني برقةٍ إلى جفنيك

وعلى شفاهِ هاويةٍ أجدُني

وردة

لم اعتد الاعتراف بضعفي
ولا الكلام الناعم في الحب
ولكن وجهك الباسم اشرق في قلبي
وغرقت انا في بحر الاستسلام

لم احترف غزل النساء من قبل
وما عهدتُ نفسي عاشقاً
ولا زرعت في قلبي أملاً
بل بقايا ذكريات
ملت من تأملاتي بها

اليوم زارني حنين مجهول
لعينين حفرتا طريقهما بقوة
سألت قلبي ما باله مضطرباً
صمت وبكى وانحنى
وأشرق وجهك بين دموعه

كلمة يتردد صداها في رأسي
كلمة طال هروبي منها عمراً
أسمع نفسي أرددها بوضوح
رغم شفتاي الممتنعتين خجلاً

أحبك

هل أعترف؟ هل أقول؟
هل اخبر نفسي بالعلن عنك؟
ام اصمت واعتبره سراً سيزول؟

لن أصمت ولن أخفي عشقي الدفين
ولن انثر لك قصائد حبٍ بعد الآن
فاليوم باتت مهنتي القراءة
قراءة ما تملي به عيناك علي

وسأحيا كوردة وحيدة
تسقيها عشقاً متى تشائين
وترميها عبثاً متى تسأمين
وسأبقى
سأبقى أحبك

سؤال

هل لي بكأس من عطرِك؟
أنثرها على وسادتي كل مساء
وأرتشفُ منها كل صباح
وفي عزلتي انغمسُ في عبيرِها
لأستعيد حضن المساء

هل لي بأحمرِ شفاه؟
خط وهجاً على شفتيكِ يوماً
والتهمته شفاهي النهمة مساءاً
وفي عشقي أغترفُ منه قبلةً
لأغرق في حفنةِ ذكريات

هل لي بصورةٍ لكِ في الصغر؟
أبتسم لها في وحدتي
أُخبرُها عنكِ في خلوتي
وعن دلالك رغم عذابي
فتبستسم لماضٍ سيعودُ بثبات

هل لي بسواد وتراب؟
وعزلة وصمت؟
وشعلة تعلن نهايتي
في سبات آخر وهج لها؟

صديقي الحب

صديقي الحب
سأعود اليوم إلى بيتي خائباً
وأغلق على نفسي الباب بحسرة
وسأنتظر

سأجثو بعدها على ركبتيّ باكياً
وادفن وجهي في خبايا أصابعي
وسأصرخ

صديقي الحب
انتظرتها اليوم وبقيت منتظرا
سأنتظرها غداً وسأبقى مترقباً
وسأسمع

سأصغي بشغفٍ لهمسات المساء
لعلها تحمل لأذنيّ وقع خطواتها
وسأهذي

صديقي الحب
ستُرنح خطواتها ثوابت عقلي
وتطغى على دقات قلبي أجراس الخطر
وسأختفي

إذا لم اعد غداً من موعدي لا تحزن

كظل يلاحق عبيرها سأرتحل
وحبة ترابٍ على خطاها سأستقر
فتنفيني عنها بمسحة منديل
لأعود إليها خائباً مغمور الكبرياء

وسأبقى في حضرة من جال في قلبي
واحتل نبضي يا صديقي الحب

يوماً ما

يوماً ما سأجلس على طاولتي وحيداً
يوماً ما سأجلس على طاولتي حزيناً
سأنزع ساعة الحائط من مكانها
وأدير عقاربها اللاذعة العنيدة

يوماً ما سأعود زمناً إلى الوراء
علّني أجدك قبل أن تتركيني
سأجثو على ركبتيّ باكياً متوسلاً
أن لا تتركي قلباً سينفطر

سأقول لك إبقي على تواصل أرجوك
ستضحكين وتقولين طبعاً طبعاً أكيد
سأهز رأسي مصدّقاً وقلبي مكذباً
وأقبل الوهم الجميل لأرفض واقعي المرير

سأبتسم بأسى وأقول سوف انتظرك
لأعود إلى زمنٍ اجلس فيه وحيداً
على طاولةٍ فارغة وبجانبي ساعة حائط
تمردت عقاربها وتوقفت عن مطاوعتي

يومها سأعود بذاكرتي إلى الوراء
علّني على غفلة اصطدم بطيفك
ستبتسمين لليأس وأنا للإصرار
لن انظر خلفي ولن تري غيري

فمستقبلي هو ماضي عودتي لك