صديقي الحب

صديقي الحب
سأعود اليوم إلى بيتي خائباً
وأغلق على نفسي الباب بحسرة
وسأنتظر

سأجثو بعدها على ركبتيّ باكياً
وادفن وجهي في خبايا أصابعي
وسأصرخ

صديقي الحب
انتظرتها اليوم وبقيت منتظرا
سأنتظرها غداً وسأبقى مترقباً
وسأسمع

سأصغي بشغفٍ لهمسات المساء
لعلها تحمل لأذنيّ وقع خطواتها
وسأهذي

صديقي الحب
ستُرنح خطواتها ثوابت عقلي
وتطغى على دقات قلبي أجراس الخطر
وسأختفي

إذا لم اعد غداً من موعدي لا تحزن

كظل يلاحق عبيرها سأرتحل
وحبة ترابٍ على خطاها سأستقر
فتنفيني عنها بمسحة منديل
لأعود إليها خائباً مغمور الكبرياء

وسأبقى في حضرة من جال في قلبي
واحتل نبضي يا صديقي الحب