ثائر

إن لم تعد شهيًا لها فارحل؛ انت لست طبقها المفضّل.

ان لم تعد قويًا لها فارحل؛ انت لست سندها الأفضل.

وإن لم تعد مطيعًا لها فارحل؛ انت لست تسليتها الأجمل.

توارى عن الأنظار فتبحث عنك لاهثة. أدر ظهرك لها وارحل. فهي ضعيفة من دونك، ومن بعدك لا يوجد من يرفعها.

سلطانتك هي وأنت سلطانها. سلطانها عليك وإليك امتدادها. ارحل بقوةٍ وبأس. اغدرها وانتفض عليها، أعلن الثورة والعصيان.

ستحاول غدرك واخضاعك. وانت سترفض، ستثور وتنتفض. إيّاك والتراجع. السلطة ماكرة وأنت أيّها الشعب طيّب، قلبك يلين.

ولكنك ثائر. تذكّر، ثائر، في كل الأماكن ثائر، في كل الظروف ثائر، في وطنك وعلى أرضك ثائر. ارحل من خنوعك وابسط نفسك محاسبًا وثائرًا.

انهض الآن أيها الثائر. موعد القطاف لم يحن بعد.

انهض الآن وانتفض، اعلنها ثورةً جديدة.

ثورة ألهمت الدنيا وأنجبت هذا الوطن.

مطلوب عاصفة لبنانية للعمل بدوام كامل

من كم يوم كتبت على Twitter تغريدة عن العاصفة بتقول: “ حتى العاصفة قتلتوا فيها المعنى وصرتوا تسمّوها بأسامي. تبّاً للسخافة وقلّة العقل.” وطبعاً اجت العاصفة اللي كلنا ناطرينا واللي ٩٠٪ من الشعب اللبناني استعمل اسمها المستورد. وبعدها العاصفة وبعده اسمها المستورد ملزّق فيها. طيب، لهون ماشي الحال، بس السؤال انو ليه بدنا نسمّي العواصف بأسامي؟ طب ما والله من نحن وزغار منعرف انو العاصفة عاصفة، ومنهرب ومنتخبّى بالبيت لأنوا “ألعاصفة” جايي وصارت عالبواب.

لهيك، بحب وجّه رسالة لبعض الناس.

عزيزي شكري أنيس فاخوري، جرّب انو المسلسل الجايي اللي بدك تكتبوا يكون عنوانه حديث اكتر ومواكب التقدّم متل مثلاً “زينة تهب مرتين” او “نساء في نانسي”. لانوا نحن اللبنانيين ما منحب الأسامي على الموضة القديمة وما ومنحب التراث ولا أم مرعيدة.

عزيزتي أم مرعيدة، بدي اعتذر منك لانه انت ما بقا الك شغل عنّا. جربي تروحي على شي بلد اجنبي يمكن يكون بيعرف قيمتك اكتر منّا. نحن منحب الروسيات والأجانب وانت بلْدية ما بيطلعلك معنا شي واكيد اكيد ما بتربحي معنا شي.

عزيزاتي الروسيات، والله وصرتوا تجوا لعنّا بلا فيزا بلا بلوط. بتجوا بتعصفوا فينا وما حدا بيقدر يفتح تمّه بكلمة الا الناس اللي عم تنطر العواصف حتى يمشي سوق النكت عندها.

عزيزي النكتجي، يعطيك ألف ألف عافية على كل جهودك بالترفيه عن ابناء وطنك بهيك اجواء وخلال الزربة بالبيت. بكرا بس يخلصوا الأسامي بتنتقل للمرحلة التانية وبيصير فيك ساعتها تقتل الوحش وتربح معنا.

عزيزي وزير التربية، دخلك ليش ما كنت وزير لما انا كنت بالمدرسة؟ وين كنت انت؟ ليش ما كنت وزير لما انا كنت قوم الصبح مجلّد متل كتب المدرسة ومتلج متل فرّوج هوا تشيكن؟ والله جيلنا كان منيج وبيستاهل يقعد بالبيت ايام المدرسة والأمتحانات اللي ما كانت تعرف تخلص.

الخلاصة من الموضوع، انا ضد انو نسمي العواصف بأسامي. بعد باقيلنا هالشي اللي مكمّل معنا من زغرنا ومنحبّوا ومنشتقلوا كل سنة. خدوا زينة وعطوني أم مرعيدة. خدوا نانسي واعطوني كلساتي الصوف. خدوا أليكسا وعطوني كستنا ودفّاية. خدوا ميشا وحلّوا عني انتوا وهالأسامي البايخة.